الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / شعر فصحى / بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد فى روعة عينيك

بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد فى روعة عينيك

بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد
فى روعة عينيك
رحلت الى عينيك وبقلبى الف علة
فيك العذاب والرجاء سيدتى كلاهما سواء
جاءت الى مقلتيك عاشق بهوى اعزلا
كل القوافى والقصيد دونك يبقى رثاء
يا عابرة البحار الى جدار الشمس ترفقى
ما بقى من عمرى يعاتبنى حتى الفناء
كم قد قتلت على راحتيك معانقا
ندى وجنتيك لارتوى منهما الحب باكتفاء
يا صاحبة الملحمة الاخيرة تمهلى
جسدى النحيل صار هزيلا لا يقوى البقاء
يا روعة الاسم والعينين تمايلى
على بدر الدجى يهواك بعوالى السماء
اراها نمرة شرسه تقتل بلا رحمه
واراها الهة الخيال للمغرمين والادباء
كم من جيوش غزت قلبك فانكسرت
عادت ذليله من عاد.عاد ومن جاء جاء
والقت خيول ونفير حرب فيها خسرت
كل تاريخ الهوى ويطلب بالذل الرجاء
رجاء بلون بحور عينيك وفيها انتفضت
كل اساطير النساء وفيها تطلب الاقصاء
اقصاء من تاريخ الحب ولك تخلت
عن صولجان الملكات لك حتى الانتهاء
انتهاء كتابة التاريخ من جديد عبرت
الى الشواطىء المدفوعه دفعا الى الوراء
فيا سيدتى البحر من وريدك قاتلا
لكل بحار الدنيا ويسقى للصمت الرداء
ومن يتكلم فى حضرة مولاتى يرتقى
الى اخر حدود قدميك وشما او حناء
ما لى ارانى فاقد القلب بموطنى
وانت انصهار الروح وبك الروح ضياء
يا اخر العيون الحاكمه رافقينى
القلب فيك يعانى وفى الغياب عناء
دعينى فراشة على زهور مملكتك
دعينى شهاب يراقص نجميك المساء
هل تعلمين اننى مولود.بين عينيك
د وان. انتحرت لاجلك لكنت من الشهداء
اطلبى عبيد احلامك قتيل على قدميك
وعلى الجفون الهوى تقبلى فيه العزاء
فالموت فى حبك حبيتى فيه حياه
والحياه بعيدا عن اسفار هواك بلاء
اكتبينى حرف او لا شىء لكن اعلمى
ان مت يوما على كفيك لست براء
فيك الحب والحياة والموت معا
يا وليدة الشمس البعيده فيك الصفاء
مثل الربيع يتجلى على الازهار راغبا
ان يرى فى عينيك عيون كل النساء
حب هذا ام اسطورة ملكة القلم
حرف فى قصيدك يساوى عهد الشعراء
يا روعة الحب الخالد اليك حروفى
لك انت وان غضب منى التاريخ والبيداء
انى احبك سيدتى لا تغضبى
وان غضب من غضب وان شاء من شاء

تمت
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قم يا جزار أفق من بين ركام الأحجار.. رائعـة / د. أحمد محمود

شعر د. أحمد محمود ،17 تموز 2017 (8) قم يا جزار أفق ...