الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / طابور العشاق … بقلم / أريج الزهور

طابور العشاق … بقلم / أريج الزهور

طابور العشاق
_____________________________________
قال لها أنا عاشق و قلبى ينبض بالآه
قالت له بكل غرور
طابور العشاق أمامك أنتظر حتى يأتى دورك فأراه
و من يقف فى الطابور أمامك أياك و أن تتخطاه
أبقى فيه عالق ما بين نعم و لا
صاح .. و هل أنا عبداً لك ؟
قالت عبداً لقلبك
أم أنك عبداً لسواه ؟
قال الرحمة فأنا أحبك
قالت و لكم مائة مره سمعتها من غيرك
يا ويلتاه
كيف أصدق أنك عاشق و طابور العشاق تراه !
من منكم صادق فى قوله كى أهواه ؟!
من يستحق أن أهديه قلبى و أن أضعه بين يداه ؟
قال لها قلبى يتألم و كبريائى يمنعنى أن أنتظر دورى لألقاه
قالت و كيف لى أن أعرف من يؤلمة قلبه ممن تؤلمه قدماه ؟؟
هيا أنتظر و دعنى أقلب سيرتكم الذاتيه
عاشق يلى عاشق و أخر متيم بهواه.
_______________________________________
خاطرة ؛ كتبتها : أريج الزهور ؛ ملاحظة : أغلب ما أقوم بنشرة من خواطر نشر فى كتابى الأول الصادر عام 2012 و هو مثبت التاريخ و مثبت (برقم إيداع) و لا يحق لأحد أن ينسبه لنفسه فهو ملكاً خاصاً بى و إن لم يلقى إستحسانكم ؛ هذه الخاطرة تكرر نشرها اليوم الموافق الخميس 2_10_2014 ؛ س 8.51م.

عن Amr Hero

شاعر مصري معاصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عندماتكون حراً/عصام أحمد سيف

عندماتكون حراً أخبرني  كي أخبر  العالم  أنك لست جباناً وعندماآتي كي أسألك ...