الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / تخاريف؟بقلم إلهام عبد التواب

تخاريف؟بقلم إلهام عبد التواب

تخاريف؟
هناك بعض تخاريف ليس من التخاريف بشيئ ؟ ولكن في عصرنا فهى تخاريف بالنسبة لبعضهم؟
الحريات؟
نعم اليوم فى عصر الحريات المزعومة ، فلا يوجد لمعنى الكلمة شيئا ، فأين هى هذة الحريات ؟مجموعة من الأسئلة عندما تطرح عليك وتجد لها آجوبة ؟ فيكون أو ربما تجد حرية فى شيئا ما ؟ ومع اغلب الظن ؟ لايوجد؟ هذا ليس تشائم بلا حقيقة واضحة عندما نتكلم عن الحرية ؟ ولا نعمل بها ؟ فلماذا نخلف كلامنا ومفهومنا لها ؟ هل العيب فينا ؟أم العيب فى من حوالنا؟
نقطة ومن آول السطر…..
هل يوجد حرية فى الفكر؟ هل يوجد حرية فى الاقناع بمبدئك؟ هل يوجد حرية فى الابداع اينما كان بشرط يكون مناسبا مع قيمنا وعاداتنا السليمة منها؟هل يوجد حرية للمراءة لاختيار حياتها وطريقا؟هل وهل ومليون الف هل لا تجد الاجابة عنها حتى الان ونحن فى عصر العولمة،
نعم نحن دول العالم الثالث .. تشع منها التخلف ، فكيف يكون لنا فى التقدم طالما لم يوجد تغير جذري فى عادات وتقاليد سلبية وآيضاسياسيا حكومات لا تصلح ولا جدوى في شيئ .
كثير منا فقد الإيمان بمبدا مما يشاهد ويري على تعتيم الرآى والحرية الرآى وحريات على المستوى الإجتماعى والإنسانى والشخصي،،
فما نحن وسط العالم، نحن فى مرتبة التخلف ، نعم هناك تخلف واستخفاف بعقلية المواطن ، نقول في حرية؟ فلماذا كتم افواة اصحابها؟
نقول هناك حرية آديان فلماذا إضطهاد اصحابها ممن يخالفك دينك؟
ونقول هناك حقوق للمراءة والطفل ؟ فاين هى وتهدر وتنهك كل يوم حق من حقوقهم ؟
وبعد كل هذا هناك شيئا غريبا يحصل هنا فى مختمعنا ، عندما يريد الارتباط مسلم بأخت مسيحية الدنيا تقوم وتقعد لماذا ؟ فين تسامح الآديان ؟ فين الحريات الشخصية طالما لا تعرض شرعنا ؟ لماذا من الجانبين عدم التسامح فى ذلك الأمر ؟
نحن مجتمع نقول ما لا نفعله ؟ شعارات رنانة فقط لجذب الإنتباة وليس إلا؟ الحرية أهم ما يجعل الإنسان مبدع ومتفنى فى كل شيء ؟تجعل منه منطلق فى عنان السما ءلمواجهة كل المصاعب لحلها بحكمة والعقل بدون شرط ولا قيد ؟
دعونا نعمل على النهوض بالحريات والتعبير عن كافة القضايا بما هو عقلانى ،، دعونا نعمل على مجتمع يكون من سماتة الحرية وليس الانفلات ؟ فالحرية حق؟ والإنفلات باطل لانه فى الظلام؟ لا تجعلوا فينا طيور ظلام مرة آخري ؟
ابدء من البيت إلي المدرسة والجامعة واالعمل والشأن السياسي وإلإحتماعى والإقتصادى وأكيد الدينى وهكذلك حرية الكلمة يعنى الصحافة بمعناها الحقيقي لفهم وتوعية المواطن وليس هدم بناء الوطن والمواطن ؟
تعالوا نحرر انفسنا من قيود خنق الحرية؟
فان الحرية مبدء من مبادء الاسلام، فالله حررنا من عبادة الأصنام بهدى والنور والطريق المستقيم؟ فلما نحن الان نرجع الى الوراء لنعبد اشياء ليس من الاسلام بشيئ ولا آى دين سماوى يامر بها؟
فالله قال (( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ) البقرة 256
هل نعمل بها
وايضا هل نعمل على تحقيق واهداف الحريات الآخري فكلة فى سلسلة واحده آولها العقيدة وأخرها حرية الإختيار؟وفى وسطهما حريات مختلفة ذكرنا هامن قبل؟
سؤال :
ماذا تريد شكل الحرية فى بلادنا ؟وكيف تريد الحرية فى مجتمعنا العربي ؟ هناك رابط بينهما ؟
فأين الحل في التقدم بدونها كما نريد؟
بقلم
إلهام عبد التواب

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعبر قلبي ياحبيبي …أميرة الورد

اعبر قلبي ياحبيبي … فرحيق الوجود يرنو إليك … أقاحي الورود أخبرتني ...