الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / داءُ التَّخـلُّـف ِ داءٌ سـئُ الـعَـطَــبِ /شعر ابوقاسم القناوي احمد

داءُ التَّخـلُّـف ِ داءٌ سـئُ الـعَـطَــبِ /شعر ابوقاسم القناوي احمد

داءُ التَّخـلُّـف ِ داءٌ سـئُ الـعَـطَــبِ

يا أمـةٌ أسهبـَت في اللَّـهوِ واللعِـبِ

يا أمـةٌ فـاقـتِ المـليــارَ أنـفـسُـهـَا

تـجـمـَّدت مثـل بِروازٍ علَى خَشَـبِ

داءٌ ألـمَّ ولا نَـــدرِي لـهُ سـبَــبــَا

إلاَّ لأنَّـا هـجَــرنـَا الأخـذَ بـالـسَّـببِ

إنا لـنقـرأُ في الوحـيِ الـشَّريفِ ولم

نعـمَـلْ بما جَـاءَنـا في سيِّـد ِ الكـُتبِ

تُراثـنـَا سَـاطِـعٌ كالـبـَدرِ في غَـسَـقٍ

وكم أضعـنَـا جَـمِـيـلَ العِـلـمِ والأدَبِ

والحَـربُ تأكلُ لم تـتـركْ لنـا خَـضـِرَا

والغربُ ينـفـخُ في حـمَّـالةِ الحَـطَـبِ

مثلَ الرَّحَـى دُونمـَا جـَدوى نُـؤملُـهَا

والـغَربُ يكـري جـُنـاةَ الشَرِّ واللهَبِ

هَذِي البراهينُ مثـلَ الشَّمسِ ضَاحيـة

لكنَّـهُ الجَهـلُ يعمِي العَيـنَ كالشُّهبِ

مَن بالعراقِ ومن في حَضرمَوْتَ ومَن

في شَامِنَا اليومَ سـاعٍ غيرَ محتَسبِ

جـهـلٌ قَريـنُ غبـاءٍ أنجـبـَا سـَقـمـَا

والجُـوعُ ينـهَشُ كالحيـَّاتِ والـدِّبـبِ

أسلافُـنَـا شـيَّـدُوا الأمجَـادَ شَامِـخَـةً

والجيـلُ يهدِمُ صَـرحًا صِيغَ بالذَّهـبِ

لو أنَّ أمـتـَّنــَا عَـادت لـسَــابـقِـهـَا

عَـهـد النُّـبـُوَّةِ في أبطَـالهِ الـنـُّجُـبِ

اللهُ يـُنـقـذنَا مـن شَــرِّ كـُربـتِــنــَا

والمُسلميـنَ جَـمِيـعـًا كَاشِف الكُـرَبِ

شعر
ابوقاسم القناوي احمد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
 
 

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قلمي .. مجد الحسين …

قلمي .. مجد الحسين … مررت .. بالطفائف  الارض .. و المناكف ...