الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / القصة والرواية / لست علي ما يرام ……. هدي حجاجي

لست علي ما يرام ……. هدي حجاجي

 

..لسـت على ما يــرام …

بقلم . هــدي حجــاجي

___________________

اكتئاب شديد يلاحق صباحاتى كل يوم ليصنع من يومى احتمالين لا ثالث لهم إما يوم عادى رتيب لا يسمح بأى جديد مبهج أو يوم ممل خنيق محمر الوجه لا يحتمل الذبابة الطائرة التى أيقظتنى اليوم بصوتها الزنان المزعج لأذنى عاقدة لها الحاجبين …مزفرا فى غضب اهددها بالابتعاد عنى اليوم لكنها لا تبالى بإنذارى الجاد كأنها مصرة لتأخذ دور الزعامة لرحلة اكتئابى اليومية وهو كذلك ..انا قبلت التحدى لن اسمح لها ولا لنفسي المكتئبة أن تجعل من صباحى الجديد كتلة من الضجر المغلف بطبقة عسل تجذب كل يوم تلك الذبابة الدائبة على إجبارى لفتح عيونى ف ها انا أحملق لها لتمضى بلا رجعة متعجبة من استسلامها !! كأنها مرسلة لغرض ما ؟ ملتفة على جانبى الأيمن تاركة هذا اللغز لأقابل وجه زوجى الذى يغط فالنوم ذاكرتى المكتئبة تهيأت لترسل لى

ومضات الكترونية يومية عما حدث قبيل ساعات هى مفيدة لترتيب إحداثيات يوم مقبل فهى معدة إعدادا جيدا من قبل الخالق عز وجل لنذكر اسمه ونسبحه عند بادئ كل ذى بدأ أنا أفعل ذلك بأستمرار ذلك الاستمرار الذى يردنى ل أمس لأتذكر ….احلل …أستنتج …ابنى …لأهدم السؤال هنا ..ما كينونة هذا التذكر الذى يبنى لنفسه خطوات إجبارية ….طويلة …مرهقة مرتبه تريبا منطقيا لتصل فالنهاية الى الهدم فالذات ؟ انه أيها القارئ ..الاكتئاب ف تعالى اشعرك بديناميكيته مبتدئه مشهده التفاعلى بصوت زوجى وهو يقول لى قبل النوم مباشرا ) ….انا مش عارف أنتى بتبكى ليه دلوقتى ؟ (أنا ) …ازيد فالبكاء بدون صوت وكأنه جرح داخلى كلما ضغطت عليه حسيا بزيد نزفا ..

فالبكاء (هو ) …يعنى كل يوم كدا حرام عليكى نفسك يا ستى انا مستريح كدا مش عاوز عيال (انا ) أردد فى نفسى باستغراب يتساءل …وكيف عرف أنى أبكى لنفس سبب كل يوم ؟ هل تعود على ذلك ؟ ( فها هو …يسترضينى بنفس كلماته المختارة بعناية فى معناها الذى يمس القلب حنانا ولطفا أنا لا أبالى بسماعها …لكنى شعرت بها من ملامح وجهه التى تأثرت بكلماته محدقة فى عينيه جيدا لأجدها ترغرغت بالدموع معى فسرعان ما شاح وجه بعيدا عنى ليتمالك نفسه قائلا ) ….انتى تريدين وأنا أريد والله يفعل ما يريد صح يا حبيبتي ؟ ابتسمى يله (انا ) أومى برأسى نعم …بصحبتها ابتسامة زائفة (هو فى توتر شديد ) … أنا كفاية عليا الابتسامة الحلوة دي هي السعادة اللى ممكن تديهالى كل يوم وربنا يخليكى ليا ياااارب أووه شوفتى كده الساعة كام وأنا معايا شغل بكره بدرى ؟ ( وجعلنى انظر فى ساعة يده التى سرعان ما تخلص منها ليضعها على ( الكومودينو) ملتفا الجهة الاخرى مستعدا للنوم أو بالأحرى سرعان ما تخلص من حوارى الذى كاد يكشف حقيقة مشاعره هاربا من إحساسى فالنوم ملتفا فجأة لى مرة أخرى ) ……

ما تنسيش تصحينى بدرى لو اخدتنى نومه (كأنه كان يطمئن على لتتلاقى عيوننا مرة أخرى بدون دموع على الحقيقة فسأل نفسه ماذا يؤلمها الى هذا الحد ؟ لا من اجابة ولا من مجيب ليرد يطرح السؤال بطريق اخرى ماذا يؤلمنى انا فيؤلمها ؟ ف انا لم اصرح له يوما عن سبب بكائى ولكنه كان يخمن ويحاول البحث جاهدا عن السبب عندما وجدنى لا أجاوبه ضاق به ذرعا فقط .. انظر اليه فى شوق وابكى بدون صوت ليرد نفسه الجهة الأخرى بعيدا عن وجهى ليمثل انه نائم ظل هذا السؤال عالقا فى ذهنه كل يوم بقصد منى ينام متأخرا يتنهد

…………………………………………………………………………………………………………………………..ألما بعيد عن وجهى بأمل انى اخبره غدا عن سبب بكائى وهكذا دارت الأيام بيننا وتمضى ولكن هل يمضى يوم المعافى صحيا مثل يوم مريضة بالسرطان مثلى ؟ نعم أنا مريضة بالسرطان فى مراحله الأخيرة حيث لا فائدة من علاجه الكيماوى انما هى مسكنات لآلام ونوبات يغفل عنها زوجى المستغرق معظم وقته فى العمل يعنى افتراض أنى أعيش غدا ضعيف جدا ورغم عنى كان يومى يمر عادى جدا محاولا ستر سرى عن اقرب الناس منى لكنى فشلت ف ها أنا كل يوم قبل بزوغ فجر جديد أمعن النظر فالمحبوب لتتسارع دموعى رغما عنى ,,ليشعرنى هو بالشفقة ولعطف بطريقة اخرى ذلك الشعور الذى طالما هربت منه ولكنه يستمر فى ملاحقتى تنام عيونى بعد زوجى ويظل فكرى مستيقظا وجسدى جميعا يتألم نفسيا وصحيا هنا …..عرف لغز الذبابة عن نفسه فهى مرسلة لإيقاظ الأمل بداخلى عسى أدرك فى يوم من الايام مثل هذا اليوم انه يوم خالي تماما من الرتابة ..الملل …المؤدى للأكتئاب اذن ذبابتى ليست ضدي انما هى صديقة عزمى الذى اتخذ قرارا بالإفصاح عن الحقيقة ربما فالمشاركة ….الخلاص من براثن هذا الاكتئاب المخيف لأصحو ووجهه الملائكى يقابل وجهى وهو غارقا فى النوم أأخبره ليزيد هو انشغالا وإشفاقا على ؟ تبا لذلك الشعور …..وتبا لعمقى …وتبا لمرضى وتبا لوظيفته التى تأخذه منى كل يوم فتركته ينام …مستمتعا بالنظر فى ملامحه حتى غفلت عيناى وأخيرا ذقت للنوم طعما فإذا استيقظ هو وأنا لم أستيقظ لا تخبروه ب سرى لأنه ….لن يكون على ما يرام مثلي .

عن algomhour

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود نويشي بعنوان ==========( ياورد فيك الغرام )=====

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود ...