الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / تخاريف……..بقلم إلهام عبدالتواب محمد

تخاريف……..بقلم إلهام عبدالتواب محمد

تخاريف……..
هل الحياة وممارستها بشكل طبيعى موجودة لكثرين منا؟وكيف تكون الحياة الطبيعية ؟ ولما نحن لا نعرف التكيف على متغيراتها ؟ ومن السبب فى متغيرات مسار الحياة كما أمر الخالق ؟ وأين نحو نعيش ؟ ولماذا العولمة غيرت أحسن ما فينا؟
قال الله تعالى:
:(وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ){الزخرف:72}،
وقوله تعالى: (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ){الكهف:110}،
قوله تعالى: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ){الملك:2}
فإن الحياة آصل الكون فقد خلقنا الله لكى نعمر الأرض ،بنسل ، والعمل،والكفاح ، والتفكير فى الكون وخلقة ،لكى نحسن عبادتنا ، على وجود الله الواحد، كده اصل الحياة للإنسان ؟
العبادة والتفكير فى اسباب الكون ،والعمل والكفاح ؟ فحياة جميلة كما خلقها الله ،ولكن العامل البشري هو من افساد جمالها ؟ بحقد والحسد والطمع وبالحروب ؟
وبهذا فكلنا موجدون ويختلف دور فرد عن آخر ؟ فإن هناك آفراد لا تكتفي بوجودها فقط ،وهذا هو ما خلقنا له أن نتفاعل مع بعضنا البعض ، تكون النتيجة هذا التفاعل تقدم المجتمع الذي نتمى إليه ؟ لكل واحد دور يكمله الآخر ، حلقة متشابكة
وبهذا يحصل الفرد على قيمتة وقيمة الشيء الذي يعمل به ؟ وهذا ينمى شعور التفاؤل عند أصحابهم ، لشعورة إنة عضو منتج وفاعل مع مجتمعة؟ويكون العكس عند أصحاب السلبية الذين يتكسلون عن فعل أى شيئ ،وفى نبرة آصواتهم التشاؤم ؟ يقولون يعنى أنا اللى هغير الكون ؟ و يحاولون بث التشاؤم إلى نفوسنا،ما هم إلا يشاهدون ولا حتى يعلقون على أى حدث أو فعل فى حياتهم العامة أو الشخصية ؟
وهذا يعنى يجب التكيف على الأحداث التى نمر بها فى حياتنا ؟ وتستغل أحسن ما فيها لكى نستفيد ؟ وليس العكس مثل ما يحدث لنا من عولمة الفضائيات والميديا والتكنولوجيا الحديث ؟ مما أدى إلي فقدان كثير من روابط الأسرية عند العرب ؟ الذي الغرب كان ومازال يحسدنا عليها؟ فهذة نجح الفكر الصهوامريكى فى تغريب العقول وليس الشباب فقط ولكن الان أدخل منزل أى احد منا نجد الآتى كل واحد بيدة موبابيل أما يتصفح ،أو على التواصل الإجتماعى الفيس بوك،أو على مواقع تخريب عقولنا بمخلفات الغرب واستحداثة لنا من إباحية ومخدرات وموسيقي ضاخبة لا تعرف معنها وهى تقودك إلي تحريك الغرائز والشهوات ، ولا يسلم من هذا الآطفال فالآن كل طفل أول ما ينطق يقول عاوز موبابيل ؟ دخول العولمة بشكل ده جعل منا أمة لا تنتج ولا تعمل على تقدم وبناء كما أمر الخالق ؟ فنحن نخدم أعدائنا بهذة العولمة ؟ ونهدم ثوابت ديننا ؟وعاداتنا السليمة وتقاليدتنا الطبعية ؟
فى النهاية يجب مراجعة آنفسنا جيدا قبل فوات ما متبقي لنا من ثوابت ؟
ولنا اللقاء على كيفية العمل على جيل مسقبل له اهداف وفكر فى كافة مجالات الحياة بمعنى وضع برنامج تعليمى بهذا؟ بس مين يسمع لنا ومن يدرك حجم ما نحن فية
بقلم
إلهام عبدالتواب محمد

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود نويشي بعنوان ==========( ياورد فيك الغرام )=====

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود ...