الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / مع الرغم ظلمنا … بقلم / طاهر مختار

مع الرغم ظلمنا … بقلم / طاهر مختار

مع الرغم ظلمنا لغيرنا لكن حاسين ومقدرين عيوبنا من خلال المشاكل اللى بتواجهنا.

ف حياتنا الشخصيه والعامه وبعد دا كله بنكمل مشوارنا ونستمر ف كدبنا ونفاقنا وخداع اعز اصحابنا وأهالينا والناس اللى بتجالسنا.

وكل بسبب الماده والطموح اللى ف خيالنا وعايذين نحقق اهدافنا بالعافيه والصبر والصدق مالوش مكان مابينا.

وأصبح عاده فينا من طفولتنا مع الرغم أهالينا نصاحونا وفهمونا حقيقة أخطأنا والشيطان اللى بيلازمنا.

غدرنا وخنا وسرقنا وأصبح لينا كيان ومعنى والكل بيكرمنا والحقيقه ماحدش يعرفها غير احنا واللى خلقنا.

واصبح سر بيطاردنا مع مرور أعمارنا ولسه لحد النهارده مافيش حاجه تشغلنا غير الماده اللى كانت سبب ف توفير كل حاجه بتشغلنا.

وأصبح داء ومرض بيلازمنا حتى مش حاسين بحساب الأخره والموت اللى ف انتظارنا والمواجهه اللى هاتحدد مصيرنا.

مرضناش بنصبنا ومشينا ورا غرايزنا وكل شئ كان بختيارنا ومحدش غصبنا ولا ف يوم حاول يساعدنا بعد قسوة قلوبنا.

كنا عايذين الراحه والسعاده ف الدنيا لكن نسينا إنها فانيه وكل واحد ف سكه مختلفه ومن هنا يبان إختيارنا.

واصبح طريق الشر اسهل شئ بالنسبالنا قرار وملك ايدنا واحنا اللى بنحدد مميزاتنا وعيوبنا عشان نحقق أحلامنا.

وبكده نتحصل ع السعاده والحلم الجميل اللى بيشغل تفكرنا وبيكون اسهل شئ ف تنفيذ رغبتنا.

لكن ربنا مطلع وعارف حقيقة قلوبنا ومطلع ع تصرفاتنا ونتيجة اعمالنا بعد نهاية أعمارنا.

حتى الحب اصبح بالنسبانا غريزه ومقابله ف عز الضلمه وصداقه ف المدرسه والكليه وبعدها نخسر شرفنا وسمعتنا.

ونضيع أعز وأغلى شئ كان سبب ف وجودنا والفرحه اللى هاتكون ف يوم من نصيبنا لكن استعجلنا ومشينا ف طريق يتعبنا.

ويكون سبب ف موتنا وانهيارنا وغضب اللى خلقنا بسبب طمعنا وجشعنا وعايذين كل حاجه تكون ملك ايدنا.

ونفضل ماشين ف نفس السكه والعيوب بتسيطر ع تفكرنا والدنيا بتلاعبنا والسر جوانا احنا.

يارب اهدينا وخد بإدنا ونجينا من ظلم الشيطان والنظر لغيرنا وجمعنا بقلوب صافيه كلها خير وهدايه ورحمه تكون سبب ف إسعادنا ورضاك عنا.

الحمدلله.ع نعمة الابداع..

شاعرالعصر….طاهرمختار

طنطا..كفرالزيات..اكوه الحصه..

تحيا مصر.

عن Amr Hero

شاعر مصري معاصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعبر قلبي ياحبيبي …أميرة الورد

اعبر قلبي ياحبيبي … فرحيق الوجود يرنو إليك … أقاحي الورود أخبرتني ...