الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / القصة والرواية / من يوميات مواطن مصرى “قصة المعاش” بقلم : سعيد بﻻل

من يوميات مواطن مصرى “قصة المعاش” بقلم : سعيد بﻻل

من يوميات مواطن مصرى
“قصة المعاش”
بقلم : سعيد بﻻل
~~~~~~~~
ذهب عم حسن إلى ماكينة الصرف الآلى لكى يصرف معاشه الشهرى الذى ﻻ يتعدى ال900 ج (فقط تسعمائة جنيها مصريا ﻻ غير) بعد أن خدم فى الحكومة لما يقرب من الأربعين عاما ،
وصرف عم حسن مبلغ المعاش وانصرف إلى السوق ليشترى طعاما ﻷولاده الخمسة – المقيدين بمراحل التعليم المختلفة – وزوجته (ست بيت)
فذهب واشترى بكام جنيه طعمية وفول وحزمتين من الفجل والجرجير وكيلو طماطم وذهب إلى المنزل .
وبعد تناول الطعام جلس عم حسن مع زوجته وأوﻻده وأخذوا فى مناقشة تدبير مصروفات الشهر بهذا المبلغ الزهيد!
وكلما عددوا المطالب الشهرية المعتادة والأساسية وجدوا أن المبلغ ﻻ يفى حتى بنصف تلك الاحتياجات ! فما الحل؟ وأين المخرج؟
طلب عم حسن من زوجته وأوﻻده التنازل عن بعض المتطلبات حتى ﻻ يحتاج ﻷحد وﻻ يمد يده ﻷحد ، فوافقت الأسرة على ذلك رحمة به .
وبالفعل تم التنازل عن الكثير والكثير من أساسيات المعيشة حتى وصلوا فى النهاية للنتيجة المطلوبة وهى أن يفى مبلغ المعاش بالمتطلبات حتى نهاية الشهر مع ضغط النفقات والتنازل حتى عن بعض أدوية العﻻج له ولزوجته.
ثم نظر عم حسن ﻷوﻻده وزوجته وقال : احنا كده ياوﻻد ظبطنا المبلغ الشهر ده ، بس مش عارفين إيه اللى ممكن يحصل بكره؟!
فردت عليه زوجته : يعنى عايز تقول ايه؟
فرد عم حسن قائﻻ : يا ام محمد أنا بقول بناقص كيلو الا ربع اللحمة اللى بنجيبه كل شهر ونوفر تمنه ونحوشه للظروف!
فردت عليه زوجته : يعنى هتحرم العيال من أكل اللحمة خالص طول الشهر؟
قال عم حسن : ياجماعة أهى ماشية بلحمة أو من غير لحمة مش هتفرق كتير ، وأهو الفول فيه بروتين نباتى زى اللحمة.
واستطرد قائﻻ : انتى تعرفى ياام محمد الناس بتوع بره حلوين ليه ، وصحتهم كويسة علطول ليه؟
قالت : ليه ياخويا؟
قال : ﻷن معظمهم مابياكلوش لحمة وﻻ فراخ وعايشين على الأكل النباتى بس .. وبيسموهم نباتيين!
كل هذا الحوار والأوﻻد ينظرون إلى الوالد باستنكار مرة ، ومرة أخرى باندهاش ، وأحيانا بعين الرأفة للوالد المسكين!
ثم نظر اﻹبن الأكبر ﻷبيه وقال : ممكن أقول حاجة يابابا؟
فقال عم حسن : قول يامحمد
قال محمد : إسمع يابابا .. هو حضرتك إحنا حاسين بالظروف وعارفين الضغوط اللى حضرتك فيها ولكن عايز أقولك وجهة نظرى
قال عم حسن مبتسما : وايه بقى وجهة نظرك يافالح ؟
قال محمد : حضرتك عايز تحرمنا من أكل اللحمة علشان تحوش حوالى 1000 جنيه كل شهر ده شىء كويس ؛ واحنا مش معترضين عليه .. لكن أنا عايز أسألك سؤال : هو حضرتك ال100 جنيه بتاعة السنادى تسوى كام بالنسة ﻷسعار السنة اللى فاتت ؟
فنظر الأب إلى ابنه قائلا : ياابنى الميت جنيه بتاعة السنادى متسواش 355 جنيه بالنسة لفلوس السنة اللى فاتت!
فرد الإبن مبتسما : طيب معنى كده إن الفلوس قيمتها بتقل .. يعنى اللى هنحوشه النهاردة ممكن يقل تمنه ، والميت جنيه اللى ممكن نشترى بيها النهاردة كيلوا الا ربع لحمة ممكن بعد كام شهر متجيبشى كيلوا طماطم .. صح؟
فنظر الأب لابنه فى حيرة قائﻻ : صح ياابنى والله فى الزمن ده كل شىء ممكن .. لكن انت تقصد ايه؟
فنظر محمد الى أبيه بابتسامة يشوبها بعض الخوف من رد فعل أبيه قائلا : يعنى يابابا اصرف ما فى الجيب يأتيك ما فى الغيب .. يعنى نصرف الفلوس ونستمتع بيها قبل ماتقل قيمتها!
فرد عم حسن قائﻻ : والله يابنى كﻻمك معقول .. فعﻻ الفلوس قيمتها بتقل يعنى اللى هنحوشه ممكن يخسر كتير
ثم صمت قليﻻ ، ووضع يده فى جيبه وأخرج حافظته ووضع يده فى جيبها السرى ليخرج منه ورقة مالية فئة المائتان جنيه ونظر إلى أوﻻده قائﻻ : طيب دى متين جنيه كنت مدبقها من وراكم بحوش فيها من كام شهر .. نحطها على الميت جنيه بتاعة اللحمة يبقوا تلتميت 300 جنيه نجيب بيهم كلهم لحمة ونحطهم فى التلاجة بدال ماهى فاضية كده ومافيهاش غير الميا زى تﻻجة الريس .
فرحت الزوجة والأولاد بهذا العرض وردت الزوجة قائلة : يعنى ياابو محمد هناكل لحمة الشهر ده ب تلتميت جنيه بدال ما كنا بناكل طول الشهر كيلوا الا ربع؟
فرد عليها عم حسن ضاحكا : ﻻ ياام محمد إحنا هناخد منهم كل شهر “نص” كيلو لحمة بس ، ونحوش الباقى بدال مانحوش فلوس وتقل قيمتها !!
***
وإلى اللقاء مع قصة أخرى من “يوميات مواطن مصرى” .. إن كان بالعمر بقية.
#سعيد_بلال

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود نويشي بعنوان ==========( ياورد فيك الغرام )=====

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود ...