الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / طابور الخبز ملكة الرومانسية فيحاء القطيشات

طابور الخبز ملكة الرومانسية فيحاء القطيشات

طابور الخبز
………..
هرع الأستاذ عابد إلى الرصيف العريض للشارع المزدحم ليبتعد عن زحام السيارات بالشارع …كان يرتدى عباءة واسعة ويحمل عصا أنيقة تساعده في سيره …وصل إلى تقاطع شارع ضيق أقل زحاما بالسيارات لكنه اكثر زحاما بالبشر …استطلع بعينيه سر هذا الزحام … فوجد مخبزا يوزع خبزا جيدا بالبطاقات التموينية … توقف قليلا واخرج البطاقة التموينية من حافظته واخرج جنيها ايضا … في الآونة الاخيرة ومنذ خروجه للمعاش اصبح يحملها معه دوما أثناء سيره للحصول على بعض السلع المدعمة بعد نقص دخله نقصا كبيرا بسبب البون الشاسع بين مرتبه الكبير ومعاشه الصغير …
سار يبحث عن مكان بطابور الخبز وسط صرخات صاحب المخبز بضرورة المحافظة على سير الطابور والصف … ابتسم له شاب طيب واشار اليه ان يقف امامه في الطابور بسبب تعبه ومرضه .. فشكره الأستاذ عابد ودعا له بالصحة والرزق الوفير …صاح الشاب فيمن حاول أن يعترض على دخول الاستاذ عابد الصف … فسكت من اعترض … وقف يستند على عصاه في انتظار دوره في الوصول لشباك الخبز … استأذن منه الشاب الشهم ليذهب لقضاء مصلحة صغيرة وأوصاه بان يحفظ له دوره في الطابور لحين
عودته فأومأ بالموافقة …
حصل عابد على الخبز الطازج واراد تهويته وتبريده قليلاً على قفص من الجريد يخص المخبز …وقف وتحسس جيب عباءته …يا الهى …لم يجد حافظته …بحث في كل جيوبه ولم يجد شيئا … صرخ بألم … الحافظة … المعاش
تجمع حوله بعض الناس يواسونه … تذكر شيئا هاماً … أن الشاب الشهم المبتسم لم يرجع بعد أن نشل حافظته … بدا تائها وهو يردد .. حسبي الله ونعم الوكيل …ضاع المعاش كله … ماذا نفعل طوال الشهر … ولم يستطع منع دمعتين انحدرتا على وجنتيه في طريقه للعودة ….
قصة قصيرة
………………..
بقلمي
ملكة الرومانسية فيحاء القطيشات
حقوق النشر محفوظه
24 / 12 / 2016

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود نويشي بعنوان ==========( ياورد فيك الغرام )=====

من الشعر العامي هذا ( الموال ) للشاعر // محمد علي محمود ...