الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / العدد الثالث من مقالاتي وهي بعنوان ( أ غصان الزيتون) بقلم المستشارة هدى عطية

العدد الثالث من مقالاتي وهي بعنوان ( أ غصان الزيتون) بقلم المستشارة هدى عطية

العدد الثالث من مقالاتي وهي بعنوان ( أ غصان الزيتون)
بقلم المستشارة هدى عطية / سفيرة السلام / مدير القسم الادبي بالامارات / باب الادباء والشعراء
أغصان الزيتون شعار طالما شاهدناه يرفرف فوق هامات المحبة والخير والنماء شعار طالما تغنينا به بترانيم السلام .
اغصان الزيتون كلمات نبتت من عبق اللغة العربية الأصيلة فالغصن رمز الخير والنماء والزيتون ما اجله الله عز وجل في كتابه الكريم وقرانه العظيم بقوله (( والتين والزيتون))
نعم انه النبات الطيب والغرس الصالح .
فعجبا لجمعهما معا اغصان الخير تعانق زيتونا المحبة والسلام ومن هنا تسابقت القلوب المحبة للسلام حول العالم لتتخذ من أغصان الزيتون شعار وسلاما
لكني توقفت أتعجب من هؤلاء من يحرقون أغصان الزيتون ويقتلون الأبرياء ويتفاخرون بظلم العباد ويتاجرون بالدين وهو عليهم من الاشهاد ويصفقون لدم سال من طهارة العباد ويكبرون لقتل الابرياء.
فمن أ نتم أيها الأوغاد ؟
الا تستحون ؟ الا تتفكرون؟ الا تتعقلون؟ تبا لكم ايها المخادعون المنافقون.
اي ارض انبتت هؤلاء اي نبت انبتكم واي طرح طرحكم انتم لستم من بني البشر ولا حتى جماد او حجر
اخبروني من تعبدون ولمن تكبرون وبأي رداء لدين تتلبسون ؟
ما عرفنا دينا ولا مذهبا ولا كتابا مقدسا يحض على قتل نفس خلقها الله تعالى وكرمها .
بالله عليكم اخبروني لماذا تقتلون وبالسيف تنحرون وبالتكبير تهللون فاي اله تعبدون ؟
ماذا بعد ؟ هل تساءلتم يوما ماذا بعد ؟ انتم الى النار ذاهبون وفي جحيم الكراهية غارقون وفي ظلمات الشرك قابعون وفي غيابات الجهل ماكثون والى رب الكون راجعون ولا تتعجلوا قصاصا عادلا من رب عظيم يمهل ولا يهمل فانتظروا ونحن معكم من المنتظرون .
ولم ولن نتوقف ابدا عن نشر ترانيم السلام في كل مكان رسالة حب وامن وامان
بالحب نحيا _ وبالخير والسلام ندوم
ولترفرف اغصان الزيتون تنشر الحب والمحبة والسلام في ارجاء الكون
مصرية _ وافتخر

 
 

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترضاها لاختك. رساله لشباب الجامعات/بقلم عبد العال محمد

ترضاها لاختك. رساله لشباب الجامعات بص وبرق واملى مرايتك كام بحليقه  شايف ...