الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / عذاب الحب وتعب الحب …رائعة / جابر عبدالقادر

عذاب الحب وتعب الحب …رائعة / جابر عبدالقادر

عذاب الحب وتعب الحب .
.قصه ابن حرام.
فتاه في عمر الزهور ولكن الفقر سبب حرمانه
من حبيب عمرها ولكن ليس أمام والده غير
زواجها من رجل عمره مثل جدها ولكن ماذا
تفعل هل تهرب وتأتي بالعار لولده ولكن سلمت
أمرها لله وتزوجت وفي يومها الاول نظرت له
وقالت له بأنها لا تحبه واخاف منك علشان
وجهك مثل الشيطان ماذا تفعل ليس معه احد
ولا يسمعها احد علشان الرجل تزوجها من وراء
الزوجه الأولى جلست بعيد تبكي منه وهو يضربها ويأتي بيها مثل الوحش الذي يغتصب من انسانه
ليس زوجه له وحين يأتي لي تسلمه نفسها
لكن جسد بلا روح ولا أحس بأني فتاه مثل
كل البنات التي تفرح بزواجها وتكون لي متعه
له مثل الرجل لكن حين يأتي لي لا أفكر
في شيئ غير الموت ولكن الذي كان مصبرني
علي حالي كان يأتي لي يوم واحد في الأسبوع
وحين يبعد عني المده دي أفرح وارقص واعمل
كل شيئ كأني ملكه حره وحين يأتي اتحمل
شويه وبعد كده نزلت اشتري لي حاجه وحين
رجوعي رأيت شاب لا أعرف هل هو القمر
ولا انافي اول النهار نور وجماله لم اشوفه
علي احد من شباب هذا الزمن نظرت وهو
ينظر لي وقال حضرتك تعرفيني قلت له
نعم كنت أحلم بيك ولكن لم أعرف بأني
يأتي لي أن يحقق حلمي وعملت نفسي بأني
لا اتحمل الوقوف قال لي ممكن اوصلك
قال نحن جيران هنا قلت اتفضل وصعد معايه
وحين يتركني مسكت في وقلت استني معايه احتمال اغيب عن الوعي وأنا ليس معايه حد انا وحيده قال حضرتك متزوجه قلت له نعم ولكن
جسد بلا روح ولا احساس ولكن حين رايتك رجعت لي الحياه تاني ولكن محتاجه أقرب لي وانظر ليك قال انا مثلك وحيد رغم لي أهل ولكن انا في مكان وهم في مكان وانتي لي تكوني الحياه الجميله ولكن لا أقدر تصرف عليكي ولا علي نفسي علشان لا يبقي معي شيئ من المصروف الذي يأتي لي اهلي قال لكن اسيبك يوم واحد في الأسبوع وطول الايام الاخيره نكون معا عرفت بأن الحب والزواج من انسان قريب منك يكون السعاده وقلت يوم واحد ميته وباقي أكون انسانه أعيش فيها اجمل الاحساس والحب وأحس بأني انسانه مع إنسان ولكن يكون جسد في روح وحب وفي يوم جاء لي زوجي وكنت انا خارج البيت وسألني كنتي فين قلت له عند الطبيب قال لي كنتي تعبانه وقلت له كان عند دوخه وقالت لي الدكتوره بأني حامل سمع الكلمه واجن كيف أكون لي بعد العمر ده قلت له عرفت سنك كام دلوقتي وأنا كنت مثل حفيدتك ولكن علشان انت رجل أناني وطربني وترك البيت وأنا كمان حبيب عمري وقلت له تعاله وسألني من فعل في كده قلت له زوجي حين قلت له بأني حامل ولا يعرف بأن الطفل الذي في بطني ليس طفله هو طفلك أنت علشان هو أنت حبيب عمري وقلبي وحين الباب يفتح ورائ زوجي حبيب عمري وقال مين انت عرفت البيت ومين قال ليك بأني متزوج وحبيب قلبي ينظر لي وتقولي هو ده زوجك أنه والدي وزوجي يقولي تعرفي أمته قلت له انه هو الذي اعطني الحياه والحب وهو أبو الطفل الذي في بطني. والشاب يبكي وزوجي يطربني ويقول انه ابني والشاب يبكي وتقولي لا كده انه ابويه حرام عليكي وحين سمعت الكلام لم أري أمامي غير باب البلكون ورميت نفسها..جابرعبدالقادر

عن Amr Hero

شاعر مصري معاصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قلمي .. مجد الحسين …

قلمي .. مجد الحسين … مررت .. بالطفائف  الارض .. و المناكف ...