الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / عازفه الحنين … بقلم / عادل عبد الغنى عبد الحميد

عازفه الحنين … بقلم / عادل عبد الغنى عبد الحميد

عازفه الحنين
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد
قالت احبك لكن اخاف من زمني
ومراسم العشق كفرا في مديناتي
كما علقت الواح تخاطب نفسها عني
ان الهوي جرم بالعرف في مقراتي
هذا رثاء قصيدي ان كنت تعشقني
يشكي وجاع القلب بين همساتي
حبييي انت امطار الغيث دفء تعانقني
فانظر وريد الحب بين ابياتي
يا عشق علي وجع لا تعاتبني
والقلب مغلول بين الماضي والاتي
قاسمني وجعي شفاءً لا تراودني
ان ترتوي الزهر من مر كاساتي
قلت لها دعي الحزن عن ذاتي يحدثني
كيف الهوي يخشي من صمت الاميراتي
سارتدي وادي الذئاب احارب من يبارزني
ان اثرت وصولي وان كانت نهاياتي
طويت جبال الثلج والبرد لم يردعني
فكيف اعود بدونك يا اجمل حكاياتي
ابحرت الف عام ووجعي لم يؤرقني
وان زادو بالحرب زدنا حرب اناتي
يا امرأة بطعم الحب ماذا يمنعني
انا حاربت ممالك الكره في عثراتي
اتحدي من اجل عينيك اوجاع تقتلني
كم مزقو جسدي وما تعثرت خطواتي
لا تخافي ان افديتك بالهوي ضلعي
فداك الروح خافقي فافهم اشاراتي
فانا ارضي العتمي غيظ تقاتلني
وانت ولوج الشمس صوب مشكاتي
لا حياه دونك و ان اشلاءي تخاطبني
ان الهوي ليل ينتظر طيف نجماتي
اغلقت دواوين لم تذكرك تعانقني
تبغي الرحيل بصدري لاغلي الاميراتي
اعزفي علي بقايا وجعي فما اتعبني
سوي بدر السهام بوجنتيك فزاد مأساتي
قادم الي وطنك وان اغرقو جسدي
انت الحياه وانا بدونك مثل امواتي
تمت
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد

عن Amr Hero

شاعر مصري معاصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عندماتكون حراً/عصام أحمد سيف

عندماتكون حراً أخبرني  كي أخبر  العالم  أنك لست جباناً وعندماآتي كي أسألك ...