الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / السيسي يبني مصر الجديدة

السيسي يبني مصر الجديدة

طارق سالم
الرئيس السيسي يفكر في بناء مصرنا الجديدة ومستقبلها من خلال طرح أفكار وخطط في جميع المجالات المدنية والعسكرية حتى تنهض مصر من كبوتها وتلحق بركب دول العالم من التقدم والحضارة والرقي وتحفظ مكانتها وريادتها كما كانت بالسابق ويأمل في تطبيق هذه الأفكار على أرض الواقع وبالفعل تم ذالك من خلال المؤسسة العسكرية الباسلة والمخلصة للوطن والتى تعمل بالتوازي مع هذه الأفكار وتقيم المشروعات وتبني المدن الجديدة وتمهد الطرقات بالإضافة على الحفاظ على أرض مصر وحدودها من أي معتدى أو غاصب و محاربة الإرهاب بكافة أشكاله وأنواعه سواء داخلى أو خارجي وتقدم شهداء للوطن ولا تبخل هذه المؤسسة بالغالى والنفيث وتقدم أرواحها ودماءها فداءا للوطن حتى يعيش شعبها في أمن وأمان .
ولكن أسفى على الوزراء المدنيين ليسوا على نهج وفكر هذا الرجل ولا يجول بخاطر أي منهم تطبيق هذا الفكر والعمل على النهوض كل منهم بوزارته ومؤسساته وتذليل كل العقبات التى تحول بينه وبين التطبيق .
• فنجد في مجال النقل والمواصلات لا جديد لا تطوير لا رؤية لا فكر بل يمكث الوزير في وزارته وهو يحدث نفسه ما هذا الفكر وكيفية تطبيقه وهو يرتجف أمامه لأنه يعلم أنه واجب ولابد من تأديته وماذا يقول للرئيس عما أنجزه وبالأخير يفاجأ بأنه لم ينجز ولا حتى سطر من أفكار الرئيس مع أنها أفكار واردة له وليس هو من فكر ودبر وخطط للوزارة ونحن نرى ونشاهد كم الحوادث التى بالطرقات وأيضا بالقطارات والتى تحصد أرواح الشعب دون ذنب أو سبب غير إهمال الوزير والمسئولين فلابد من محاسبة كل من لم ينفذ ويطبق فكر الرئيس وليس العزل أو الإقالة وفقط حتى وإن كان الوزير كما يحدث في جميع دول العالم لأنه لو علم كل وزير أنه إن لم يدبر ويفكر ويخطط لوزارته من أجل تطويرها أو تحديثها ومحاسبة كل مقصر بوزارته والمؤسسات التابعة له محاسبته وليس عزل لأننا بمصر كل مسئول اعتاد على أنه عندما يقصر بعمله أقصى عقوبة له هى عزله من منصبة دون مسائلة أو محاسبة وبالتالى لا يهتم في إهدار المال العام ولا بأمور مؤسسته ولا تقدمها ولا تطورها بل يمكث فقط لكرسيه ولنفسه ولبطانته .
نجد كل ذالك في كل مؤسسات النقل والمواصلات من تهالك الطرق وتأكلها حتى أصبحت لا تصلح للسير حتى ولو على الأقدام .
وإن تم تسوية الطريق وسفلتته نجد قمة الإهمال والاستهتار والعمل غير الجيد وهو الاسم تم تسويته وسفلتته بالشكل فقط دون المضمون وتدفع الرشاوى هنا وهناك حتى يتم توفيق الأوضاع والاستلام وبعد فترة من الزمن يعود الطريق إلى ما كان عليه برغم التكلفة التي تمت الصرف عليه من الدولة ولا نجد محاسبة أحد للأسف وهذا على مرئ ومسمع من المسئولين وعندما تسال لماذا عاد الطريق كما كان عليه يقولون لك بكل بجاحة ووقاحة على أد الفلوس لأن المبلغ لا يكفى غير كده وهناك تكون الرشاوى التى تدفع أكثر من المبلغ الفعلى التى تم به تسوية الطريق .
ولهذا تجد معظم طرقات مصر متهالكة ولا تصلح وعند الصيانة التى هى باب مهم للفساد يفرح المسئولين لأنها باب رزق جديد وتتم الصيانة إسما وليست فعلا . الرجاء من الرئيس السيسي محاسبة كل من لم يتوافق مع فكركم المستقبلى وتطبيقه مهما كان منصبه بالدولة أو بالوزارة حتى يكون عبرة لكل من تسول له نفسه بالإهمال أو التهاون أو التكاسل للعمل معكم للنهوض بمصرنا الغالية .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏‏سحاب‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

عن Naser Meyasar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فى كلمتها أمام مؤتمر الشباب بالاسكندرية : محافظ البحيرة تكشف عن المشروع القومى للبورصة السلعية بمدينة بدر

البحيرة / محمود جنيدى و همت فخرالدين أشارت المهندسة نادية عبده محافظ ...