الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / مــــرارة عـشــــق/..بقلمي.. محمود عبد الحميد ..

مــــرارة عـشــــق/..بقلمي.. محمود عبد الحميد ..

مــــرارة عـشــــق
قـد جـــف قـلــمـي وتـــمـزقـت اوراقـي
مــاذا تـريــدي ومــاذا بـعـــد بـــــاقـي
مــا كــنــت ادري ان الــعــشـــق مــــر
ومـا ظـنـنـتـــك ان تــكــونـي الـســاقـي
عـاهـــدت قـلـبـــك ان اصــون خـطـــاه
ضـل الـطــريـق وصـــار دومـآ بــاكـي
وخـان عـهـدي وكـنـت بـاســمـك اهـذي
حـتـي ســـقـمـت وتـنــاثــرت اشـــواقـي
وشــــروق شــمـسـي رايـتـــه غـــروبـآ
والــلــيـــل يـشــــدوا مـجــددآ ذكــــراك
والــروح هــامـــت فـي ظــلام شـعـابـه
وحـيـنـهـا سـقـط الـكـتــاب مـن يـمـنـاك
ردي الـي كــتـــاب شـــعـري ان اردت
او اتـركـيـــه مـنـتـــحـرآ بـلا حـــــراك
فـالـمـوت لـكـمـا بـعـد الـخـيـانـه واجـب
وفـي جــهـنــــم تـصـطـلـي قــدمــــــاك
..بقلمي.. محمود عبد الحميد ..ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏

 

عن عزة أبو زيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترضاها لاختك. رساله لشباب الجامعات/بقلم عبد العال محمد

ترضاها لاختك. رساله لشباب الجامعات بص وبرق واملى مرايتك كام بحليقه  شايف ...