الرئيسية / بيت الأدباء والشعراء / الحوريه الهاربه,,,,,,,,,بقلم الشاعر الصحفى عمر ابو عميره

الحوريه الهاربه,,,,,,,,,بقلم الشاعر الصحفى عمر ابو عميره

الحوريه الهاربه

يا نور عيني والفؤاد يا نور الأرض وفجر لياليها

أقدمت إلي وصفها بألفيتي فلم أجد من يدانيها

ولقد أسات للجمال بكلمتي ولم أوفيها كل معانيها

إنها النور في الظلماء تسعدني وتسعد من يلاقيها

رأيت الحزن يعلو وجهها وسال الدمع من قوافيها

أقدمت الي العيون مداعبا ومسحت دمعا أشقي مأقيها

وقد سكبت دموعا من فرط لوعتها كأن الزهر يرويها

وسال العبير من فيضه وعم الضياء وملأ كل أوانيها

قلت مالك حبيبتي فردت وفي يدها صفحات لتطويها

أن ضاع كل الهوي في عالم الأشباح ضاع جل أمانيها

تقدمت اليها مقبلا و دعوت الساقي بالشراب يرويها

فأشارت الي بأني خمرها وطالما كان الخمر يرضيها

فحزنت من عجب و سالت دموعي علي الارض ترويها

فسألت لم الحزن يا نور الأرض كلها وأجمل من فيها

فقالت ضاقت بي الأرض بما رحبت وسئمت ما فيها

فقلت أمن لوعة في الحب يا عيني أم من هجر تركتيها

فأشارت لغدر الخلائق كلهم وقد شاع هجر في حوافيها

فجثوت علي الارض معتذرا وباكيا لعلي أراضيها

فقالت ومدت يدها عذرها دمعتي وعودتي إعتذاري يكفيها

فقمت مادحا سماحة أصلها وخلقا وكرما متأصلا فيها

فقالت إشكر رب الكون سبحانه تبارك مبدعها ومنشيها

نصبتها ملكة علي مملكتي كلها وقد نصبتها حاكما فيها

ناشدتها للعودة للأرض ترحمها و تنير بالضوء روابيها

قالت تجوب الأرض كلها شرقا وغربا سائحا فيها

تجد القلوب والغدر يتبعها وسيف الخيانة يقتلها ويدميها

ولن تجد زهرة أو تري يوما شرع الحب حاكما فيها

تقدمت اليها فقبلت جبينها ورأيت سماحة والحب يعليها

وقلت معاذ الله أن تجوبي الأرض أو تكوني من ساكنيها
بقلم الشاعر الصحفى عمر ابو عميره

عن Hiam Obied

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعتزم الرحيل واكون راحلة /داليا اياد

اعتزم الرحيل واكون راحلة  وقت المغيب رغم أنى ليست بفاعلة  روحى معك ...