بيت الأدباء والشعراء

أهرقت دمي بيديك

… // أهرقت دمي بيديك //
٣٠ /١١ /٢٠١٩
يامن أهرقت دمي بيديك.
وأغضبتني بتجهم وجهك.
وتبسم رفع حاجبيك.
آآه لقد أذللتني بنكران هواك.
وأنا من كنت وردة تتلمسها.
وتشم شذاها بملأ هوى قلبك.
كل صباح مساء.
وكنت تلاعبني كطفلة.
وتقبل كل لحظة كتفي.
وتقول لي بأنني وأنني.
أحبك أكثر مما تتصوري.
وأكثر أنت وحدك ياحبيبتي.
من كل العالم والدنيا.
وأنت من حينها أمسيت.
شغفي وإفتنان وجنوني.
وإنتظرك لكل عمري وأيامي وسنيني.
لكن في الآخر أنت من أنكرني.
وأغضب دقات قلبي.
والآن ورود روحي تتناثر.
كحبات الأمطار.
لكنها لاتقدر أن تغسل همومي.
وآهات منك وقلبك وحبك.
وهمس عينيك.
فلماذا ياحبيبي وأنت من كانت.
تتغنى دقات قلبك بحبي.
وغرامي وعشقي.
وشفاهك لاتبتسم إلا لضحكة.
وتبسم قلبي وعيوني وشفاهي.
فياحبيبي أنا من كنت وردة.
تشم شذاها كل صباح مساء.
وكنت تلاعبني كطفلة.
وتراقصني بحنان ونبضات قلبك.
وتشبكني في أطراف يديك.
وتغازلني في نظرات وهمس عينيك.
فلماذا ولماذا أهرقت دمي بيديك.
وأغضبتني بتجهم وجهك.
وتبسم رفع حاجبيك.
وبعدت عني آآه وبعدت عني.
د… حازم حازم
الطائي.
العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: