بيت الأدباء والشعراء

حبيبتي

حبيبتي ..
أعترف بين يديك وأمام الجميع ..
بأنني قبل أن أهواك كنت أحيا مخاصماً قلبي بكل خفقاته ..
كان غدي بعيداً وطويلاً ..
تراه عيون فؤادى بلون الليالي .. التي أرتوت نجومها من أهاتي .. حتي فاااض احتياجي واشتياقي
ف هواك فتح أزهار أمالي وأعطي مذاقاً لوجودي ..
فصار اليك ينتهي الكون وحدودي وحديثي وصمتي فكنت لألامي صبراً وحياة
وظلام الأماني حبيبتي أنت له فجراً فمن عينيك حبيبتي ..
قرأت سطور قدري واليك سارت ياعمري أيامي وخطوات حياتي .. ناجيتك حبيبتي بحروف تعزف على وتر ملهوف يردد قلبي نداك .. هائماً فى سماك يطوف ..
ياعشقاً ملك أعماقي حتي ..
تملكت كل نفسي فأنت في عيني .. وقلبي أيقونة حب وأخلاص وملاكاً نابضاً يفيض بالأحساس ..
في محراب عشقك حبيبتي تعلمت كيف بالعشق أسموا بذاتي ..
بين نفسي وأهاتي ..
حبيبتي عودي لأحضاني فاأنا بدونك لست انا ومهما طال بعادك سيظل قلبي لحبك ولهان وانا اليك حبيبتي سوف أعود .. أعود لأسكن سماك رغم القيود .. أنا ياسيدتي..لست محترفاً ..
الرقص بالكلمات اِن عشقي ليس بعضاً من حروف أنها تنزف بالآهات تُناجيك يامن أنت في عيني .. قطره من ضياء أقبلها بشفاه الروح صباح مساء .. وفي لحظات نومي وسُهادي ..كوني حبيبتي فيضاناً من حنان .. كوني بحراً من أمان كوني لي مداوياً من طعنات الايام يامن اصبح هواك أحساسي ووجداني وعمري أنا أغار عليك ياقدري .. أغار حتي من نبضي ونفسي .
أحبك .. وهل لحبك مكان ..
#حمدى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: