بيت الأدباء والشعراء

قرار

قرار
……
يا وهمُُ
هب بأروقتي
دون استحضار
قم و اسبق سيرك مرتحلا
لا زلتُ أقاطعُ واعارضُ
ذاك المشوار
لن أعبثُ برسائل زيف ٍ
أو أركن في نقطةِ ضعفٍ
لن أرحل بهدوءٍ يوما
سعيا للنار
لن أبكي ظُلمةَ أيامي
لن ألجم عقدةَ أنغامي
فكلامي يقطرَ تبليغا
دون استكثار
يا طيف البرق أيا وهج ً
إشتد ضياه
أرسلت فؤادي بنسيمك
فأرتد هواه
يا قلبي المغرم لا تنزف
آه في آه
ستحطمُ يوماً جدرانك
و تهشمُ منك سرابَ
جفاه
لملم أحلامكَ يا ورقي
واشرِ الأحبار
لن تبكي وحدك في عزلة
ذاك المضمار
و تمرد
فالحبُ خضوعٌٌ ودموعْ
و جحيمُُ يوقدُ
من نار
غازلني بيتً من نثرٍ
أو بين قوافي أشعار
لن تهدأ يوما أزمنتي
و جفون صكت لرحيلي
دون استمطار
لم يبق ورقُُ وسطورُُ
لم يبقَ لى ايُّ خيار
لن أرضى بالقرب سرابا
سأصارع ذاك الإعصار
والآن أجرد قافلتي
من شهدِ غبارِ الأسفار
فقرارُ بقائي
مبتهجا….،
منتعشُُ بات بلا وهج
لا يملك أحد يسرده
بلْ محضُ قرار
…………
حسن حفني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: