بيت الأدباء والشعراء

ساعه عبث

■ ساعة عبث■
عندما قلبي
رأها
شغفته بصباها
حروفي كانت
سفني
وبحوري مقلتاها
هل ذاك سرب
من الهوا
أم هب عطر
شذاها
تقدم الشوق
مني
ف أحرقتني
بلظاها
داعبت قلبي
بهمس
كنت قتيل
عيناها
مبسم قد شع
نورا
عندما ابتسم
فاها
لؤلؤ قزح منه
بأطياف سماها
وغدا قلبي صغيرا
عندما لمست
يداها
وبدا عقلي
كبيرا
بقبلة لامست
شفاها
قلبها أشعل
نارا
جمر لظى
وفداها
وفداها قلبي
لها
شهد عسل قد
سقاها
وندى الصبح
في وجهها
واريج الورد
وهواها
خاطبتني بكلمات
لم أذكر محتواها
وكم غدا اسمي
جميلا عندما
نطقته شفتاها
لا تسألوني عن
عبث
بساعة شغب
عشناها
بهواها
وشذاها.
●الإعلامي الدكتور سامي السعود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: