بيت الأدباء والشعراء

بسمه الصباح

بسمة الصباح
الإنسان الآلي
هو ذاك العربي الذي يتحرك وفق اجندة الخوف من كل المحيط والذي يبتسم وفي مقلتيه دمعة حزن تشرح معاني الالم الذي يجتاحه منذ الولادة وحتى الممات
وان استطاع أن يخرج عن دائرة البرمجة سقط والحق بهاوية القمامة لعدم وجود من يصلح العطل الذي أصابه
يستيقظ في الصباح لعمله الروتيني ويعود إلى منزله للاحتماء بلحاف يقيه كل العواصف والرياح التي تهب بسبب أو بدونه مستعينا بأجهزة التلفاز و النت فهما من خيرة الاصدقاء الذين يعملون لساعات وفق رؤى عديدة قد تتوافق أو تتعارض مع رغبة رجلنا الالي الذي لايعرف كيف يأتي عليه اليوم التالي ليعود إلى نفس الحركة والى نفس الحوار الذي يوزع ما بين العمل والمنزل وإن سألته عن الحلم والامل لقال
كيف لإنسان وضع بقالب ضيق أن يتجرأ ويعيش الحلم يكفي الإنسان الآلي أن يبقى حيا لأطول فترة فقد تتطور الاختراعات ويصبح للرجل الالي الحق في الحلم والامل فاذهب بسؤالك ودعنا
نحافظ على الصناعة العربية فنحن خيررجال اليين صدروا لهذه المنطقة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: