بيت الأدباء والشعراء

بسمة الصباح القانون

بسمة الصباح
القانون
ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة انعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
كدأب ال فرعون والذين من قبلهم
وان أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون
صدق الله
بالعودة إلى كلام الخالق ندرك سعادة القوة للمجتمع الذي يحافظ على كل المتاح من النعم لان وجودها سابق للإنسان وزوالها مشروط بتبدل النفس وهروبها إلى الشر وخير دليل فرعون الذي حباه الخالق بنعم كثيرة وقتله لكل من خالفه بالكفر
واما القول الآخر فانظر فيه إلى رحمة ربك التي تعطي قانونا يتجلى بمساعدة الآخر حتى لو كان مشركا
والسبب في ذلك جهل المشرك ومعرفة المؤمن
استجارك فأجره ثم أبلغه مأمنه
قوم لا يعلمون
تفكر في هذا الطريق لتدرك كيف تبنى الحضارة فقول ربك إن كنت تؤمن به يلزمك بحسن وجمال التعامل ورقي التصرف ويزرع في نفسك شرطا في ضرورة حفظ حياة المشرك أن رغب في مساعدتك وطلب الإجارة منك بالرغم من اختلاف الرؤى بينكما
فاين انتم من قول الله
واين نحن من خلق يتدبرون ويعقلون القول ويتبصرون فيه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: