بيت الأدباء والشعراء

مأساة ناقد …… على فين ؟!

مأساة ناقد
……
على فين ؟!
السكة طريقين قدامك
بس أنت متبّت ف مكانك
مش عارف
راح تمشي منين
وبتسأل نفسك / أحلامك./ أوهامك
مش لاقي إجابة.. ع السكة الصح
والصبح أهو جالك
ليه ساكن بالك..أحلام الليل!
ليه خايف الشمس؟
ليه حاسس أمس
بيدفّي برودة أطرافك
وإمبارح..كان عدّى وفات
ولا شافك!!
وإن شافك كان غيّر إيه؟!
أصحابك..لساهم أصحابك
واحبابك..النور
صوّرهم ليك…شياطين!!
وجنابك..
مسرور ؟..مش عارف ؟
وتملّي بتسأل أحزانك
ليه عاشقة العين ؟!
أفكارك..
والنجم اللي مخلّي مدارك
حلزون!!
ليه دايمًا شايف أسرارك
ف شفايف الناس
تنداس..
بين ضحكة وضحكة؟!.. وتهون
مجنون ..
أو عاقل..مش عارف !
ويوماتي تطل على مرايتك
فتشوف اتنين!!
فتنط الضحكة على شفافك
يضحكلك واحد..والتاني حزين
تستغرب..
مين فيهم أنت ؟!!
يضحكوا الاتنين
فتزم شفايفك م الدهشة
وتلملم طراطيش باقيالك
وبتمسك قلمك وكتابك
وسؤال بيدوّي ف سراديبك
أنا….مين ؟!!!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: