بيت الأدباء والشعراء

ضيق الأبنية

ضيق الأبنية

قارعنا كؤوس الجهل حتى ثملنا
و ملنا عن الصراط طغيانا…
بدماء الأبطال الطريق رسمنا..
فانتقل الكلام وديانا وديانا
وسبحنا
ليخترق المجاز القانونا

ثملنا .. وما زلنا …
أيام الذل تجرعنا ..
تاه مجدنا.. وتهنا..
تاهت أحلامنا..وتهنا..
فهل من نبيذ باق يجيد سكرا ويروينا
لكن أي شراب في العز يسكرنا
وهل من نقد يعيد الميزان لكلامنا

أحقا اليوم ثملنا …؟
أثملنا كلنا أم أن الزمان تاه عنا….؟؟؟
أبكل هذه الكؤوس قبلنا…؟
يا ليتنا كنا …!وعن الصراط انحرفنا
كيف بنا تهنا الطريق في أزقتنا …
أم نحن ما زلنا الآن في حانتنا…وما خرجنا
هل سقط الظلم على الأنا
فتاه في الكذب كل معنى وفي الغم بقينا

بكم قوانين على الناس حكمنا…
كتبها أصدقاؤنا في ساحات المجد على صدرنا..
لكن الكل أضعنا..
عجبي من عقولنا ..
ما عاد كل شيء ممكنا..
تاهت كل القيم فوق سماءنا..
استوت مساكننا تحت أقدامنا..
انفتحت قبورنا وما ابتلعتنا….
لا موسيقى …لا رسم …لا فنا
الطوفان يفاجئنا…
وطير الأبابيل يزرنا…
ضاقت أبنيتنا
وما عاد في عيون الجيران حسنا

أحمد انعنيعة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: