بيت الأدباء والشعراء

جن الإلهام يتحسس

جن الإلهام يتحسس

جن الإلهام يتحسس,

يسكن في ثنايا المبدع,

يفاجئك و الطرف يصافح صورة,

و يباغتك والأذن تعشق لحنا,

و عند وجع شجن يرهق حبرك,

فتطيع أمر الإلهام الوجداني المتأجج.

جن الإلهام يخلص,

و أحيانا يخون,

ربما لأنه يتعب,

ولكنه يظل مرابطا,

في نسيج الروح

يبهر الإلهام, ينهل من بحر الأحلام.

آه ذاكرتنا العربية

كم حفظت أوجاعا,

و كم تألمت لقمع,

و الشعوب العربية مكبلة

لأن كومة الوجع ثقيلة الوزن.

ما عسى أن تفعل أجيالنا لقتامه الموروث.

دائما نستعين بحزمة الأحلام,

و عند الأفق يبدو طيف الأمل سرابا,

و لكن نبحر في يم العدل,

لعله ينصف حقوقا قد هدرت,

الإحباط يرسم ظلالا كئيبة,

يراوغ طيف الأمل يبدو ضعيف البنية.

© فطوم عبيدي

8.1.2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: